مجلة علوم الاتصال

جامعة ام درمان الإسلامية


مستخلص البحث :

جاء هذا البحث المصغر تحت عنوان : رؤية منهجية لنقد الرسائل الجامعية (الماجستير والدكتوراه).أما التساؤلات التي سعى هذا البحث للإجابة عليها فقد تمثلت في الآتي :ماهي المحاور الرئيسة التي يتم على ضوئها نقد الرسائل العلمية؟ وماهي الجزئيات التي يقوم عليها كل محور لنقد الرسالة العلمية ؟وما هو الفرق بين بحوث الماجستير والدكتوراه؟وما هي أفضل طريقة لتقييم البحث ؟أما الأهداف التي سعى البحث لتحقيقها فقد تمثلت في الآتي : محاولة وضع رؤية واضحة لكيفية نقد الرسائل العلمية بصورة منهجية، بيان أسس تقييم البحث والباحث وصولاً لكيفية منحه الدرجة العلمية، مساعدة الباحثين على معرفة الأسس التي تتبع في نقد وتقييم البحث العلمي ،وضع أطر ومحددات لنقد وتقييم الرسائل العلمية تؤدي للحد من أي انتقادات تنطلق من  دوافع شخصية .وقد توصل هذا البحث لعدد من النتائج أهمها : تتلخص محاور نقد الرسائل الجامعية في ثلاثة محاور : محور إجرائي أو شكلي، ومحور موضوعي، ومحور تقييم الباحث.

1- من المحاور المهمة في نقد وتقييم الرسائل العلمية ضرورة تقييم الباحث خلال المناقشة وفق أسس تناولها هذا البحث .

2- هناك فرق بين بحوث الماجستير والدكتوراه يجب التأكد من توفره عند مناقشة أحد الباحثين وهو : أن بحث الدكتوراه يقوم على الأصالة والابتكار وهو ما لا يشدد عليه كثيراً في بحوث الماجستير، فإذا لم يتوفر الشرط المذكور آنفاً في بحث الدكتوراه فإن ذلك يؤثر بلا شك على درجة البحث ، من الأمور التي تدلل على نضوج الشخصية العلمية وتكونها للباحث إدراج تعريف إجرائي في بحثه ونقده لبعض الآراء بصورة علمية موضوعية ، إن طريقة استخراج المتوسط من مجموع درجة المناقشين (الداخلي والخارجي) من أفضل الطرق لمنح الدرجة والتقدير للبحث نظراً للمزايا التي تتمتع بها هذه الطريقة، هناك بعض الاختلاف في النواحي الشكلية للبحوث من جامعة لأخرى بحسب المدارس واللوائح الفنية المنظمة لذلك ،من المرتكزات الأساسية في نقد الرسائل العلمية (خاصة في مرحلة الماجستير) نقد الجانب الميداني للدراسة من حيث : عينة البحث ونوعها وطرق اختيارها وتحليلها ...إلخ.