ملخص البحث باللغة العربية

يعتبر الإعلام البيئي تخصصاً جديداً في مجال الإعلام حيث بدأ ينمو في مطلع السبعينيات من القرن الماضي. والمصطلح يعتبر مركباً من مفهومين هما الإعلام والبيئة ، الإعلام هو الترجمة الموضوعية والصادقة للأخبار والحقائق وتزويد الناس بها بشكل يساعد على تكوين رأى عام صائب في مضمون الوقائع ، أما البيئة فهي المحيط الذي يعيش فيه الإنسان أرضاً وماءً وهواءً وتأثير الموجودات التي تؤثر في حياته ، ووفقاً لذلك فإن الإعلام البيئي هو عملية إنشاء ونشر الحقائق العلمية المتعلقة بالبيئة من خلال وسائل الإعلام بهدف إيجاد درجة من الوعي البيئي وصولاً للتنمية المستدامة ، ورغم وضوح الغايات من الإعلام البيئي إلا أنه لم يحظ بإقبال مناسب من الإعلاميين لبعض الأسباب يمكن حصر أهمها في الآتي:-

1. اتجاهات الإعلاميين نحو قضايا البيئة تحتاج إلى مزيد من التفسير والإقناع والفهم

2. طبيعة المشكلة البيئية لا تعتبر سبقاً إعلامياً الا إذا تعلق بكارثة بيئية أو بأضرار فادحة ناتجة عن التلوث

3. إن التخصص في العلوم البيئية في المنطقة العربية والإفريقية جديد إذا ما قورن بالتخصصات الأخرى

4. إن القضايا البيئية في بعض الأحيان تثير معها صاحب القرار الرسمي أو القطاع الخاص الذين قد تتعارض مصالحهم مع قضايا الإعلام البيئي، فتحجب الحقائق من أجل مصلحة الوسيلة الإعلامية

5.  عدم وجود تخصص الإعلام البيئي في كليات وأقسام الإعلام في الجامعات العربية والإفريقية.

إن كل تلك الأسباب جعلت مفهوم الإعلام البيئي لا يترسخ عند القائمين بالاتصال في مؤسسات الإعلام المتعددة خاصة في السودان الأمر الذي



يجعل من المناسب الآن تقديم هذه الدراسة العلمية التي من خلالها سيتم الآتي :-

1. التعرض للمفهوم العلمي للإعلام البيئي.

2. تحديد الأهداف العامة للإعلام البيئي.

3. خصائص الإعلام البيئي وسماته.

4. اتجاهات القائمين بالاتصال في السودان نحو مفاهيم الإعلام البيئي وتطبيقاته

إن المحاور الأربعة السابقة تشكل محور هذه الدراسة العلمية التي تجيء عبر جانب نظري يبرز المفاهيم والأهداف والسمات للإعلام البيئي وآخر ميداني تطبيقي يخضع عينة من الإعلاميين بولاية نهر النيل تحت مجهر البحث العلمي عبر معرفة المفاهيم التي يعتقدونها نحو الإعلام البيئي، ونتائج هذه الدراسة من شأنها أن تعطي مؤشرات للمخططين في مجال الإعلام البيئي تساهم في تحديد المستوى المفاهيمي والفلسفي للقائمين بالاتصال نحو قضايا البيئة وبذلك تتفتح نوافذ البحث العلمي لدراسات جديدة تساهم في ترسيخ مفاهيم إيجابية عن قضايا البيئة عند القائمين بالاتصال في السودان .    



Abstract

The environmental  mass media is considered as a new specialization  in the information field . it has started  to develop in the beginning of the 70th   last century the term is deemed to be composed of two concepts :

Media and environment . the media is a genuine and logical                  interpretation of the news and the facts besides providing people with it in away which helps to establish  a general appropriate  opinion within the context  of the incidents , while the environment is the surrounding in which the human. being lives in terms of land , water and air and the impact  of the assets which affect his life . Accordingly , the environmental media is the process of establishing  and spreading the  scientific facts which are related  to the environment  through the mass media in order to create a considerable level of  environmental  awareness which leads to a constant development .

   In spite the clarity of the goals of the environmental media it hasn’t  been favored with a  reasonable  acceptance and approach on the part of the information professionals for a number of  reasons . the most  important  ones be confined to the following :-

1. the informations  professional  attitudes towards the environment issues require more  change persuasion and understanding

2. Basically, the environment cause is not considered as an information beat unless it is related to an environmental catastrophy or a serious damage that resulted from pollution

3. specialty in environmental sciences in the Arab and African zone is relatively new if it compared with the other specialities.

4. sometimes the environmental issues would stir up the the official decision maker or the private sector whose interests may contradict with the environment media issues. This would undoubtedly lead to the obstruction of the facts for the sake of the mass media tool benefit.

5. the environmental media specialization does not exist in the information colleges and department of the Arab and African universities.

In the information colleges and departments of the Arab and African universities

All the above mentioned reasons have in making the environment media concept not deeply rotted for the communication contactors in the various media institutions particularly in Sudan. This situation makes it more appropriate to introduce this scientific study right now, and by doing so the following could be accomplished.

1. Dealing with the scientific concept of the environmental media

2. specifying the general objective of the environmental media .

3. the characteristics and features of the environmental media .   

4. The attitudes of the communication contractors in Sudan towards  the environmental media concepts and its implementation  .

The previous four axes do really formulate the axis of perspective which brings out the concepts , objectives and features of the environmental media . In addition to another practically and experientially oriented aspect which puts a sample of the information  professional  in Naher – Elneel state under the scientific study focus through being acquainted  with the concepts which they  actually adopt about the environmental media .

The results of this study would hopefully provide some indications for the environmental  media planners to contribute to the determination of the conceptual and  the philosophical level of the communication contactors towards the environmental issue . thus , the scientific research windows would be opened for new studies which would take part in establishing well. Founded positive concept  towards the environment issues on the part of the communication contactors in Sudan